قسم العلاج النفسي

علاج الفصام وأهم أنواعه وطرق الوقاية منه

علاج الفصام يعتبر من أصعب أنواع علاج الأمراض النفسية حيث أن هذا المرض يعد من أصعب الأمراض النفسية التي يُصاب بها الأفراد،
حيث يعاني المصابون بهذا المرض من رؤية أشياء والاستماع إلى أشياء غير واقعية وبالفعل هي أشياء ليس لها وجود إلا في عقولهم فقط فهي أشياء غير حقيقية،
و كذلك يعتقد المصاب بمرض الفصام أنه يمتلك قدرات خارقة تفوق قدرات باقي البشر،
كما أن مرض الفصام يعتبر اضطراب عقلي يبدأ ظهوره على المصاب به في أخر مرحلة المراهقة أو يظهر في مرحلة البلوغ بشكل عام،
كما أنه تتعدد طرق علاج هذا المرض حيث يعتبره المتخصصون النفسيون أنه من أخطر الأمراض النفسية التي قد تصيب الأشخاص،
لذلك يبحثون دائماً على كل الطرق العلاجية التي يمكن أن تساعد مريض الفصام على شفائه من هذا المرض.

وسوف نتعرف أكثر على مرض الفصام وأعراضه وطرق علاجه من خلال هذا المقال.

علاج الفصام :

لمعرفة طرق علاج الفصام المتعددة لابد من معرفة ما هو مرض الفصام النفسي أولاً والتعرف على أعراض الإصابة به،
كما يجب التعرف على الوقاية من الإصابة بهذا المرض النفسي.

تعريف مرض الفصام النفسي :

علاج الفصام
علاج الفصام

يُطلق على مرض الفصام النفسي مصطلح أخر وهو “الشيزوفرينيا”،
ويخلط الكثير من الأفراد بين مرض الفصام وبين وجود مرض الانفصام في الشخصية،
و كذلك يعتبر الكثير منهم أنهم مرض واحد بالرغم من أنهما نوعين من الأمراض النفسية التي تسبب اضطرابات مختلفة تماماً عن بعضهم البعض،
حيث يعتبر مرض الفصام النفسي نوع من أنواع الاضطرابات التي تصيب العقل وتؤدي إلى تدهور كبير في وظائف الشخص المصاب النفسية،
مما يترتب عليه دخول الشخص المصاب في حالة من الانطوائية والانعزال عن كل ما حوله،
كما أنه يتسبب أيضًا في حدوث إعاقات كثيرة في حياة الشخص المصاب،
و كذلك يستطيع القيام بالمهام والأنشطة الحياتية اليومية ولا يستطيع القيام بواجباته،
كما أنه لا يستطيع التركيز في عمله ولا يهتم بمظهره العام.

ويُعرف مرض الفصام النفسي أيضًا :

يُعرف هذا المرض أيضًا بفقدان شغف المريض في كل شئ في الحياة ويُفضل العيش في عالم خاص به في منتهى اللامبالاة،
حيث يفقد مريض الفصام اسبصاره بالواقع المحيط به ويعيش في عالم خاص به يختلق فيه وجود أشياء ليس لها أي أساس من الوجود في الحياة الواقعية،
لذلك يُفضل علاج المصابين بمرض الفصام النفسي في مراكز علاج الفصام المتخصصة أو يمكن العلاج من خلال طبيب نفسي متخصص في علاج مرض الفصام،
حتى يتمكن المصابين بهذا المرض من العلاج قبل تطور الحالة التي تتسبب في حدوث عجز وإعاقة كاملة عن التفاعل مع أي شئ.

أعراض الإصابة بمرض الفصام النفسي :

تبدأ ظهور أعراض الإصابة بمرض الفصام  بحدوث تغييرات ملحوظة في شخصية المصاب بالمرض وحدوث تغييرات أيضًا في قدراته على فعل الأشياء،
حتى يُلاحظ أيضًا حدوث تغييرات في تصرفات وسلوك الشخص المصاب في المواقف المختلفة والتي لا تناسب الأوضاع المتنوعة المحيطة به،
وبشكل خاص عند ظهور أعراض مرض الفصام النفسي لأول مرة على المريض والتي يكون الفصام فيها حاد بشكل كبير،
ويقسم المتخصصين النفسين أعراض مرض الفصام إلى أعراض إصابة إيجابية وأعراض إصابة سلبية كالأتي :

أولاً : أعراض الإصابة الإيجابية بمرض الفصام النفسي :-


يعني مفهوم أعراض الإصابة الإيجابية بمرض الفصام النفسي أنها أعراض واضحة يمكن ملاحظتها بسهولة على الشخص المصاب بهذا المرض،
وتسمى هذه الأعراض أحياناً بالأعراض النفسية ” الذهانية ” وتتمثل هذه الأعراض في الأشكال الأتية :

  1. تعايش المريض في الأوهام التي يخلقها في عقله والضلالات التي ينشأها بنفسه ويتعايش فيها.
  2. و كذلك يشعر المريض بصعوبة بالغة عند التفكير في الأمور بشكل منطقي،
    وأيضًا يشعر بعدم قدرته على فهم الظواهر التي تحدث من حوله.
  3. وأيضًا يبدأ المريض بالدخول في نوبات هلوسة بصرية وسمعية.
  4. أيضًا يبدأ المريض بتكرار الإيماءات والحركات مثل : المشي ذهاباُ ورجوعاً بشكل يلفت الانتباه.
  5.  و كذلك يدخل المريض في حالة من اللامبالاة ويلاحظ بطء حركاته والبطء في ردود أفعاله.
  6.  كما أن المريض يشعر أيضًا بعدم قدرته على اتخاذ القرارات.

المدة التي يأخذها علاج مرض الفصام :

وإذا تأخر علاج المصابين بمرض الفصام فإن فترة علاجه سوف تأخذ وقتاً طويلاً،
حتى يستعيد المرضى حالتهم الطبيعية وحتى يتم القضاء على أعراض المرض بنجاح،
فلاشك أن العلاج المبكر لمرض الفصام النفسي يساعد على أن تأخذ فترة الشفاء من هذا المرض وقت قصير.

ثانياً : أعراض الإصابة السلبية بمرض الفصام النفسي :

علاج الفصام
علاج الفصام

يعني مفهوم أعراض الإصابة السلبية بمرض الفصام النفسي عدم وضوح أو ملاحظة أعراض إصابة الأشخاص بمرض الفصام وتتمثل هذه الأعراض السلبية في الأتي :

  1.  انعدام شعور المريض بالاحساس وتزداد عنده اللامبالاة ناحية كل الأمور.
  2.  أيضًا يفقد المريض شغفه في الاهتمام والاستمتاع بكل أمور الحياة.
  3.  يتم ملاحظة تناقض الحالة المزاجية عند الشخص المريض بمعنى أنه قد يدخل في نوبات بكاء شديدة في مواقف الفرح أو مواقف تستدعي الضحك وقد يدخل في نوبات الضحك المستمر في المواقف الحزينة مثل : وجود حالات وفاة مثلاً.
  4.  كما يتم الملاحظة أيضًا على الشخص المريض نقص طاقته ونشاطه لفعل الأشياء الروتينية.
  5.  ينسحب المريض أيضًا من حياته الأسرية ومن القيام بالأنشطة الاجتماعية ويُفضل العيش وحده في عالمه الخاص به.
  6.  كما يتم ملاحظة أيضًا على المريض تقلب الحالة المزاجية له بشكل مبالغ فيه وقد يصل الأمر إلى الدخول في حالات اكتئاب.

مركز مرخص لعلاج الإدمان

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الفصام النفسي :

توجد أسباب كثيرة تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض النفسي،
ومن هذه الأسباب :-

الجينات الوراثية :

يعتبر مرض الفصام النفسي مرض وراثي حيث تلعب الجينات الوراثية دوراً كبيراً في احتمالية إصابة الأشخاص بمرض الفصام،
وذلك نتيجة توريثه من الأباء أو الجدود حيث تكون نسبة إصابة الأشخاص بهذا المرض حوالي 10 % أو أكثر إذا كان أحد الأبوين مصاب بهذا المرض،
كما أن احتمالية إصابة الأشخاص به بدون تاريخ عائلي مصاب بمرض الفصام لا تزيد عن 1%.

العلاقات الأسرية والعائلية :

حتى هذه اللحظة لا يوجد دليل علمي على أن الاضطراب الأسري أو الاضطراب العائلي يسبب احتمالية الإصابة بمرض الفصام،
ومع ذلك يعتقد بعض الأشخاص المصابين بهذا المرض بأن التوتر الأسري والعائلي يؤدي إلى الإصابة بمرض الفصام،
بل ويسبب حدوث الانتكاس.

علاج الاكتئاب والقلق

اختلال التوازن الكيميائي في الرأس :

يعتقد بعض الباحثين العلميين والمتخصصين النفسيين أن حدوث اختلال في توازن المواد الكيميائية التي توجد في الدماغ
مثل : السيروتونين و الدوبامين وهي عبارة عن ناقلا عصبية تكون مسئولة عن الإصابة بمرض الفصام النفسي.

العوامل البيئية :

يعتقد البعض أن العوامل البيئية التي تحدث حول الأشخاص تؤثر عليهم بشكل كبير،
وقد تتسبب في إصابتهم بالعديد من الأمراض وخصوصاً الأمراض النفسية مثل مرض الفصام،
كما أن تعرض الأشخاص لكثير من المشاكل في حياتهم مثل مشاكل العلاقات سواء عائلية أو عاطفية أو مشاكل الطلاق والانفصال أو مشاكل لها علاقة بالبطالة،
حيث أن وجود المشاكل يضغط على الأشخاص بشكل كبير مما قد يؤدي إلى إصابتهم بمرض الفصام النفسي وغيره من الأمراض.

فوائد العلاج النفسي

تعاطي المخدرات :

توجد أنواع من المخدرات تسبب إصابة الأفراد بمرض الفصام فمثلاً : الماريجوانا تتسبب في حدوث انتكاسة للمصابين بمرض الفصام النفسي،
بالإضافة إلى الأفراد الذين يكون لديهم استعداد كبير للإصابة بالأمراض الذهانية مثل : مرض الشيزوفيرينيا قد تتسبب أنواع معينة من المخدرات مثل : الحشيش في ظهور أولى حلقات مرض الشيزوفيرينيا.

علاج اضطراب ثنائي القطب

طرق علاج مرض الفصام النفسي :

مما لا شك فيه أن الطرق العلاجية لمرض الفصام تأخذ وقت كبير لملاحظة تحسن ولو بسيط على مرضى الفصام،
حيث أن هذا المرض النفسي من أصعب الأمراض النفسية التي تصيب الأشخاص،
كما أنها تأخذ الكثير من الوقت لشفاء الأشخاص منها،
وتتعدد الطرق العلاجية لمرض الفصام والتي تتمثل في الأتي :

المعالجة الدوائية :-

وهي عبارة عن مجموعة من الأدوية الطبية ذات تركيبات كيميائية معينة،
و كذلك يتم كتابة هذه الأدوية بواسطة الطبيب للشخص المصاب هذه الأدوية،
والتي يحذر من تناولها إلا بإشراف من الطبيب.

المعالجة النفسية :-

وتتم طريقة العلاج في هذه الحالة عن طريق مجموعة كورسات نفسية يعطيها الطبيب المتخصص للمريض،
حيث يقوم كلاً من الطبيب والمريض بمتابعتها مع بعضهم البعض للتقليل من حدة أعراض المرض.

خطوات العلاج النفسي 

المعالجة النفسية الفردية :-

يقوم فيها الطبيب بعمل جلسات مع الشخص المصاب بمفرده ليساعده على فهم هذا المرض،
كما أنه يساعده على التخلص منه والتصرف معه بشكل يجعله يتحسن حتى يتمكن من الشفاء منه نهائياً.

علاج وسواس قهري

المعالجة النفسية العائلية :-

تقوم العائلة بمساعدة الشخص المريض عن طريق تقديم يد العون له ومساعدته على اجتياز كل الأعراض التي تحدث له،
كما أنها تساعده على التخفيف من التعب النفسي الذي يمر به المريض.

علاج الزهايمر

 التأهيل النفسي :-

تتم هذه الطريقة العلاجية من خلال مشاركة مريض الفصام في الأنشطة الاجتماعية،
كما أنها تساعده على الاندماج مع الأشخاص وتساعده على ممارسة حياته بشكل شبه طبيعي،
حتى يتم الشفاء من مرض الفصام نهائياً.

يعتبر الفصام نوع من الأمراض التي تصيب الدماغ وتقوم بعمل بعض التشوهات بالمخ،
وعلاج الفصام يأتي في مركز نور بتخصص عالي وسريع المفعول،  فعلى سبيل المثال من الممكن أن يصاب الشخص بالقصيم الانفعالي فلا يحسن التصرف كما أنه لا يحسن طريقة التعامل مع الآخرين،

لذلك لابد من القيام بعلاج هذا المرض إذا تم اكتشافه بسرعه لألا تزيد هذه الأشياء ويصبغ الشخص،
لم تكن عنده قدرة على التصرف مع الآخرين بالإضافة إلى أنه سوف يقوم بفعل اشياء غير راضيا عنها.

علاج الفصام

الفصام:

هو نوع من الأمراض النفسية المنتشرة ويعتبر هذا النوع من أكثر الأمراض النفسية تقييدًا لصاحبها،
وذلك لأنها تنتج عنها بعض الأعراض منها:

  • فهي تعمل على القضاء على الشخص من حيث أنه لا يستطيع التفكير،
    كما أنه لا يستطيع القيام ببعض الأعمال مثل التعامل مع زوجته أو زوجها إن كانت انثى.
  • كذلك الشخص المصاب بهذا المرض لا يستطيع أن يقوم ببعض الأعمال الضرورية مثل رؤية الواقع الذي هو فيه.
  • كذلك الشخص المصاب بالفصام بالتحديد هذا المرض النفسي لا يمكنه أن يعبر عن مشاعره بسهوله مثل الشخص العادي.
  • ويقوم المريض بالفصام برؤية العالم رؤية خاصة به.
  • ليس هذا فقط بل يقوم المريض بالفصام على إنهاء العلاقات بينه وبين الآخرين فلا يستطيع أن يتعامل مع اصدقائه في المدرسة.
  • كذلك لا يستطيع التعامل مع أصحابه في العمل ولا يستطيع أن يقوم ببعض الأعمال التي كان يقوم بها في السابق.
  • والشخص المصاب بمرض الفصام لا يمكنه أن يقوم بحل بعض المشاكل في المجتمع.
  • ويعتبر الفصام من الأمراض التي تشعر المريض دائما بالخوف والانطواء مع نفسه.
  • والمصاب بهذا المرض لا يمكنه القيام بعلاجه دفعة واحده ولكن يمكنه أن يقوم بأخذ بعض العلاجات الدوائية التي تخفف من الأعراض الناتجة عنه.
  • ويعتبر مريض الفصام يأخذ فترة طويله لكي يتعالج من هذا المرض المزمن،
    ولابد من معرفة شئ مهم جداً بالنسبة لهذا المرض وهو أنه هناك أغلب الناس يطلقون عليه انفصام في الشخصية ولكن هذا المرض هو عبارة عن مرض نفسي ويطلق عليه ذهان.
  • فلا يمكن للمصاب به التفرقة بين الخيال وبين الواقع الذي يعيش فيه ومن الممكن أن يفقد إتزانه فلا يعرف عن الواقع شئ ويفقد وجوده فيه.

أنواع الفصام:

  • هناك كثير من أنواع الفصام من أشهر هذه الأنواع هو فصام المطاردة ويعتبر هذا النوع من الفصام الذى قد يعاني منه صاحبه ويكن العداوة والمطاردة لشخص معين ولكن تبقى طريق تفكيره كما هي ويمكن التعبير عن مشاعره بكل سهوله.
  • فصام لا منتظم ويعتبر هذا النوع من الفصام يشعر صاحبه فيه أنه مرتبك عند مقابلة الآخرين،
    وأنه لا يستطيع التعبير عن ما في خاطره أمامهم، كذلك يشعر صاحبه بالتلعثم في الكلام.
  • ليس هذا فقط بل يشعر مريض بهذا النوع من الفصام بأنه عديم المشاعر ويتصرف بتصرفات غير عادية تصرفات أغلبها يشبه الاطفال الصغار، وهذه التصرفات التي يقومون بفعلها قد تعيق عنهم بعض الامور.
  • فصام جامودي ويعتبر هذا النوع الثالث من أنواع الفصام والمريض به يعاني من بعض التغييرات الجسدية بالإضافة إلى أن حركة هذا المريض المصاب بهذا النوع من المرض بالتحديد تكون غير عادية وتكون واضحة وظاهرة.

علاج الفصام:

لابد أن نعرف أن علاج الفصام لن يكون بشكل نهائي بل يكون من أجل تخفيف بعض الأعراض التي تظهر على المريض،
هناك نوعين من علاج الفصام وهما المعالجة عن طريق الدواء ( الدوائية) ومعالجة نفسية وكلاهما سنتعرف عليهم من خلال الآتي:

  • المعالجة النفسية الفردية

تعتبر من طريقة المعالجة التي سوف يعرف فيها الفرد أن عنده مرض ولابد من وجود حل للتقليل من أعراضه.

  • والمعالجة النفسية العائلية

وهذه المعالجة تكون عن طريق عائلة المريض فهم من يساعدوه في التخلص من هذا المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى