قسم العلاج النفسي

علاج الأجروفوبيا

 

في هذه المقالة سوف نعرض لكم علاج الأجروفوبيا، الأجروفوبيا يعتبر من أسوء أنواع الأمراض العصبية فهو مرض القلق من التواجد فى أي مكان عام، أو الخوف من التواجد وسط مجموعة من الناس ، علاج الأجروفوبيا يقدمه مركز نور لعلاج الأمراض النفسية بطريقة احترافية وسريعة على الرغم إنه من أكثر الأمراض التي يصعب علاجها وفى الطبيعي يحدث نتيجة التعرض لموقف عصيب وهو منتشر بصورة كبيرة بين النساء والفتيات، وهو يحدث فى سن أقل من العشرون عاماً، وعند ظهوره يبدأ  المريض المشاحنات مع الأسرة أو الاكتئاب والانعزال عن كل الأشخاص من حولك.

علاج الأجروفوبيا

علاج الأجروفوبيا

يصاب الكثير من الناس سنوياً بالقلق الشديد نتيجة التواجد فى الأماكن المزدحمة بالسكان والتي تجعل الكثيرين يصابون بالتوتر العصبي، كما يغضب البعض من الزحمة المحيطة به، وقد وضع العلماء لها الكثير من التعريفات فقد عرفها عالم أنها الخوف والغضب الذي يصيب نسبة كبيرة من الناس نتيجة التواجد فى الأماكن ذات الكثافة السكانية المرتفعة.

أعراض الأجروفوبيا

تحدث العديد من الأعراض بالنسبة لمن يعانون من مشاكل نتيجة الذهاب للأماكن المزدحمة أو أثناء القيام بالتسوق أو حين الذهاب للشراء من أماكن تكثر فيها الكثافة السكانية، وتلك الأعراض كالتالي:-

  • الشعور بقلق وتوتر بصورة مبالغ فيها.
  • سماع دقات القلب السريعة نتيجة الخوف.
  • التنفس السريع.
  • سخونة بالجسم مع ارتفاع فى درجة الحرارة.
  • العرق الغزير.
  • احمرار فى الوجنتين.
  • الشعور بقشعريرة داخل الجسم.
  • الإحساس بالتعب فجأة ودون انذار مسبق.
  • الشعور بضيق بالصدر دون داعي.

أسباب الأجروفوبيا

من الممكن انتقال المرض عن طريق الوراثة وقد يكون الشخص تعرض للمرض وحصل على العلاج ولم يكمل وقد يكون قد انتهي من العلاج وتعرض لموقف فعاد المرض إليه مرة أخرى، وهناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من المشاكل التي تتعلق بالأماكن المغلقة ولكن هناك بعض الأسباب التي يمكن أن تكون السبب الرئيسي للمرض وتلك الأسباب هي:-

  • وجود الشخص فى مكان عام قد وقع فيه حادث معين مثل عمل إرهابي أو وقوع جريمة قتل فتعرض العقل لصدمة، جعلها تربط الحدث بالمكان مما أدي إلى خوف من الأماكن المزدحمة.
  • هماك بعض الدراسات التي تثبت انتقال الجينات الوراثية للأبناء فقد يكون أحد الوالدين يعاني من مرض الرهاب فيصاب الابن بهم.

علاج الأجروفوبيا

تشخيص الأجروفوبيا

عند الشعور بأحد الأعراض السالف ذكرها يجب الرجوع لأحد الأطباء النفسين والذي يقوم بتحديد الحالة وطريقة العلاج، أو فى حالة حدوث أحد الأعراض التالية:-

  • فى حالة الشعور بالإرهاق وعدم الاطمئنان عند الخروج من المنزل.
  • فى حالة الشعور بالخوف من أحد الأماكن أو التعرض لموقف معين.
  • الرغبة الملحة للجلوس بالمنزل لفترات طويلة دون ملل.
  • الشعور بالزعر فى حالة التواجد بين عدد من الناس.
  • التفكير المستمر فى مكروب سوف يقع عليه فى أي لحظة.
  • لا يستطيع تلاشي القلق الذي يشعر به.
  • الشعور بالآلام داخل البطن بشكل مفاجئ.
  • زعر شديد والشعور بالموت.

علاج الأجروفوبيا

يمكن علاج المرض عن طريق أتباع أحد الطرق التالية للتخلص من المشكلة نهائياً:-

  • استخدام التأمل والاسترخاء والجلوس فى هدوء لفترات طويلة.
  • القيام بتناول أدوية القلق التي يقوم الطبيب بوصفها.
  • القيام بتغير نظام الحياة من خلال القيام بممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • العلاج عن طريق استخدام تقنيات تغير السلوك المختلفة.

العلاج النفسي:

فيمكن استخدامه من قبل الطبيب للتخفيف على المريض فقد يعرض عليه الخروج مع حيوانه الاليف فيظل طوال الطريق تركيزه الكلى عليه، فيصبح لا يخاف من الازدحام مع الوقت، ومن الممكن استخدام المظلة أو عربة الأطفال كحل بديل بالنسبة للسيدات ومع الوقت سوف يخف المريض بصورة تلقائية ويصبح لا يخشي الذهاب إلى الأماكن المزدحمة بل ستصبح عادية بالنسبة له.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى