خدمتنا

تربية المراهقين في ظل غياب الأب

تربية المراهقين في ظل غياب الأب، يحدثنا الدكتور / محمد المسلمي استشاري الطب النفسي وعلاج الإدمان
إن فترة المراهقة هي الفئة العمرية مابين 11 الي 20 سنة وهي أخطر المراحل العمرية،
لأن فيها تغييرات جسدية وعاطفية واكتمال تكوين الشخصية وتحتاج إلي جهد مضاعف عقلي،
ونفسي وبدني مما يستدعي وجود الأب للتوجيه والمساعدة في اتخاذ القرارات السليمة،
والحزم والقوة في بعض الأحيان وهناك ارتباط قوي بين غياب الأب وانحراف المراهق وتعرضه لمخاطر الإدمان،
وانسياقه وراء اصدقاء السوء

تربية المراهقين
تربية المراهقين

أزمة الابناء المراهقين عند عودتهم لوطنهم

يحدثنا د/ محمد المسلمي، قد يتعرض أبناء المصريين من كانوا بالخارج سواء بدولة عربيه،
او أوربية لفترات طويله عند عودتهم الي اضطرابات نفسية وتغيرات سلوكيه

فبجانب التغيرات اللي يمر بها خلال هذا السن من الممكن أن يكون رافض لهذا القرار فيتعامل بعناد أكثر بكثير،
مما يتوقع الأب وقد يكون ايجابيا اي يظهر ذلك أو سلبيا اي أن يكون بداخله غضب شديد،
بالإضافة إلي عدم تقبل الوضع الجديد والاصطدام بعادات وتقاليد وأساليب معيشيه مختلفة،
مما يؤدي إلي انسياق الكثير منهم وراء الادمان وغيره

صعوبة دور الأم

ام عن صعوبة دور الأم في تربية الابناء المراهقين في ظل سفر الزوج، فيقول د / محمد المسلمي
انها أمام تحديات كثيرة من تنشئة أبنائها في بيئة صحية متوازنة نفسيا،
وبين شئون المنزل ودورها المزدوج اب وام مع أبنائها يعرضها لضغط نفسي شديد فتصاب بالعصبيه الزائدة،
والانفعال الشديد ويؤدي بها الاكتئاب الشديد ف بعض الأحيان
وتلجأ بعض الأمهات الي عدم مشاركة الأب في مشاكل أبنائه مما يؤدي بهم الي الادمان وغيره من الانحرافات السلوكية فيعود الأب ليجد ثمرة غربته أبناء مدمنين

التواصل المستمر بين الآباء والابناء

تربية المراهقين

وينصح د/ محمد المسلمي بأن يجب التواصل المستمر بين الآباء والابناء ومشاركتهم في كل شئ وأن يكون الأب ف ظهر أبنائه بشكل مستمر ويتفهم هذه المرحلة يؤدي إلي الاستقرار النفسي للابناء
وأن يقوم الأب بالدعم الكامل للأم في هذه المرحلة من تاريخ الأسرة مماييسر لها مهمتها الموكلة اليها وقد يساعد علي المرور الآمن من هذه المرحلة الجديدة في وطنهم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق